حمدوك : التنوع الديني والثقافي والاجتماعي يجب أن يظل مصدر قوة ووحدة

206

الخرطوم: باج نيوز
أكد رئيس مجلس الوزراء د. عبدالله حمدوك أن الدولة تمضي بخطى ثابتة لجبر الضرر وإحقاق الحق لكافة فئات الشعب السوداني المُتضررة من العهد البائد.
وقال حمدوك خلال لقائه وفد قيادة الكنيسة الأسقفية بقيادة كبير الأساقفة المطران حزقيال كندو كموير، “إن التنوع الديني والثقافي والاجتماعي في السودان يجب أن يظل مصدر قوة ووحدة وليس مصدر تفتت وحروب ونزاعات”.
وأوضح مستشار رئيس الوزراء لشؤون السلام د. جمعة كندة في تصريح صحفي اليوم (الثلاثاء) أن وفد الكنيسة أشاد بالتعديلات القانونية التى تمت خلال الفترة الأخيرة بوصفها تصب في الإتجاه السليم لتقدم السودان نحو المواطنة، وأشار إلى أن رئيس الوزراء أكد خلال اللقاء أن أبواب الحكومة مفتوحة لسماع الجميع، كما أكد حرصه أيضاً على استمرار التواصل والتفاكر معهم في قضايا السلام.
من جانبه أوضح رئيس وفد الكنيسة الأسقفية أن اللقاء تناول الجهود المبذولة لتحقيق السلام الشامل والعادل باعتباره هدفاً استراتيجياً ومهماً ويأتي في مقدمة أولويات الحكومة، وأكد جاهزية الكنيسة الأسقفية للعب دور إيجابي في تقريب وجهات النظر بين المكونات المعنية خاصة حركات الكفاح المسلح للإسهام في عملية إحلال السلام، وأوضح أن اللقاء تطرق إلى المطالب التى تقدمت بها الكنيسة الأسقفية لجهة أنها تضررت خلال فترة النظام البائد بسبب مصادرة ممتلكاتها.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.