المالية: المعاناة المعيشية لم يسلم منها أحد

816

الخرطوم: باج نيوز

وسمت وزيرة المالية والتخطيط الاقتصادي، هبة محمد علي، الإجراءات الاقتصادية  التي تطبقها وزارتها بالصعبة والمؤثرة على حياة المواطنين.

وقالت الوزيرة  في فيديو نُشر على الحساب الرسمي لوزارة المالية على مواقع التواصل الإجتماعي (فيسبوك، تويتر)، إنهم في الحكومة يدركون حجم المعاناة المعيشية التي لم يسلم منها أحد.

وأضافت: “الإجراءات التي تتبعها وزارتها لتحقيق الحياة الكريمة والرفاهية  ستكون صعبة في الفترة الأولى ونتائجها المباشرة ستظهر على المدى المتوسط والطويل”.

وأعلنت عن سبع أولويات لوزارة المالية في مقدمتها معاش الناس واستقرار الأسعار وتوفير التعليم والعلاج المجانيين وحل مشكلة المواصلات .

وقالت هبة “نحن على يقين بأن حل مشاكلنا موجود داخل بلدنا عبر مواردنا الذاتية وأيدينا العاملة”

وقطعت بأن معاش الناس يجد الأولوية القصوى في قمة هرم جدول عمل الوزارة بالإضافة إلى السلام وإعادة الإعمار.

وأعلنت عن برنامج إستثنائي لدعم السلام تتمثل محاوره في التركيز على التمييز الإيجابي للولايات المُتضررة من الحرب والنزاعات ووضع قانون استثمار قومي يحقق التنمية المتوازنة والقضاء على التهميش الممنهج.

وشددت على أهمية الإنتاج والإنتاجية وخلق فرص العمل وزيادة الناتج المحلي الإجمالي، وأشارت إلى إمتلاك السودان لموارد ضخمة إلا أنها أُهدرت بسبب سياسات النظام البائد.

وكشفت عن خطط للاستفادة القصوى من الموارد ورفع كفائتها عبر خطة المحاور الخمسة لإعادة تأهيل مشروع الجزيرة وتعمير ميناء بورتسودان لتسهيل الصادرات حتى يصبح الميناء نافذة لدول الجوار المغلقة مع إصلاح السكة حديد .

ونوهت إلى أن من أولويات البرنامج الاقتصادي للحكومة الانتقالية فرض ولاية المالية على المال العام وفرض السيطرة على قطاعات حيوية مثل قطاع الذهب وقالت “إن وزارة المالية في السابق لم تحقق ولايتها على المال العام وتم تهميشها وتغييبها عمداً “.

وأعلنت عن وجود اصلاحات في الهيكل الداخلي لوزارة المالية عبر إصلاحات جذرية ووضع بئية العمل المناسبة للتخلص من البيروقراطية لتحقيق نظام (ليس فيه ضياع لوقت المواطن) على حد قولها.

وشددت على ضرورة إجراء إصلاحات اقتصادية هيكلية لمعالجة تشوهات الاقتصاد الكلي للوصول إلى هدف السيطرة على مُعدلات التضخم ورفع قيمة الجنيه السوداني والتأكد من وجود سعر صرف جاذب.

وأكدت على أهمية العمل لاستعادة دور السودان في المجتمع الدولي وبناء شراكات دولية ذكية وفعالة على أن تلتزم الحكومة الانتقالية بإجراءات شطب اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب ووضع استراتيجية لحل مشكلة ديون السودان الخارجية .

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.