1135*120   Last

الكاردينال في تصريحات جرئية .. سجلي في إدارة الهلال نظيف والتهديدات بلجنة التمكين لا تخيفني

2٬358

الخرطوم : باج نيوز

قال رئيس نادي الهلال، أشرف سيد احمد في حوار مع قناة ( الهلال) انه هلالابي بالميلاد، مشيرا إلى أنه ومنذ الصغر كان يحلم بتولي رئاسة نادي الهلال وسعى من اجل ذلك حتى تحقق له على أرض الواقع.

ولفت الكاردينال إلى أنه لم ينم ليلة الفوز بمنصبه في رئاسة الهلال، مشيراً إلى أنه فرح كثيراً بالموقع لأنه مختلف عن كثير من المناصب الذي يتولاها والتي جعلته يتعرف ويقابل بشخصيات كبيرة مثل الرئيس المصري الراحل حسني مبارك ورئيس جنوب السودان سلفاكير ورئيس إثيوبيا الأسبق ملس زيناوي والكثير من الشخصيات.

وازاح رئيس الهلال، النقاب عن تلقيه عرض من وزير الشباب والرياضة آنذاك سيد هارون من اجل تولى رئاسة النادي عبر لجنة التسيير قاطعا بأنه رفض ذلك وهذا رد على من يتحدثون عن حضوره للهلال عبر المؤتمر الوطني والنظام البائد.

وقطع الكاردينال بأنه وطيلة فترة عمله لم ينل دعومات من النظام البائد، ولم يتم أخذ مكرمات من شيوخ الخارج، متهما بعض المجالس السابقة بالتسول باسم النادي وقال إن ذلك لم يحدث في عهده مطلقا مشيراً إلى أنهم استلموا الخزينة خالية ورغم ذلك قاموا بعمل كبير من اجل الكيان.

وأستعاد الكاردينال ذاكرته وقال انه تحدث مع رئيس نادي الهلال الأسبق، صلاح ادريس إبان توليه المسؤولية آنذاك عن تطوير وبناء ملعب حديث للهلال لافتا إلى أن صلاح ادريس لم يصدق حديثه آنذاك لكنه عاد بعد سنوات ونفذ وعده على أرض الواقع.

وكشف رئيس الأزرق عن القيمة الحقيقية لتأهيل ملعب الجوهرة الزرقاء وقال إنها بلغت ٥ ترليون و٤٣٠الف دولار، وتم ذلك عبر شركة كولين الهندسية المعتمدة قاطعا بأنه وبالرغم من ذلك هناك من ينتقدهم في بعض القرارات خاصة تلك المتعلقة بالعضوية وأبدى استغرابه من رسومها وتساءل هل مبلغ ٥ جنيهات يليق بنادي الهلال؟ رغم الأعمال والمبالغ الكبيرة التي دفعت في سبيل نهضة الهلال.

ووصف الجوهرة الزرقاء بأنها هدية خالصة منه إلى شعب الهلال، ولن يأتي يوم يطالب بها مطالبا بالاهتمام بها قاطعا بأن بند الصيانة السنوي هو ١٢ مليون جنيه مؤكدا تسليمها إلى اتحاد الكرة والجهات الحكومية الأمنية حتى يتم حمايتها.

واشار رئيس الهلال انه واجه معارضة وانتقادات عدة لكنهم حكموا وسيطروا دون أن يرمش لهم جفن، واتهم مجموعة الأولتراس بتخريب ملعب النادي ( الجوهرة الزرقاء) لافتا إلى أن المجموعة شرعت في أعمال تكسير لبعض أجزاء الملعب كما تمت سرقة سيستم الكاميرات وغيرها.

ونفى الكاردينال، إغلاق نادي الهلال وقال إن ذلك كان بسبب التأهيل واصفا ما حدث في النادي بالطفرة، وقال إن بعض رواد النادي ازعجوا اللاعبين بحركتهم داخل النادي لافتاً إلى أن ذلك كان بسبب عدم معرفتهم بقواعد النادي نفسه.

وكشف عن اسهامه في إعادة قيد العديد من اللاعبين قبل توليه زمان المسؤولية بالنادي وأبرزهم اللاعب مهند الطاهر، كاشفا عن دعمه لكل المجالس المتعاقبة ابتدأ بمجلس صلاح ادريس، وكذلك مجالس يوسف أحمد يوسف، والأمين البرير والحاج عطا المنان أيضا.

وقطع الكاردينال بأن عطائه للهلال كان برضاء ومحبة تامة منه مشيراً إلى أن ذلك فتح له الباب للتقدم وقيادة الأزرق إلى بر الأمان.

ووصف الكاردينال، الهلال بالوطن وقال إن أيديهم امتدت للمنتخبات الوطنية، والمعسكرات الخارجية الخاصة به وكذلك المساهمة في إصلاح وإنارة العديد من الملاعب أبرزها استاد عطبرة.

وتحدي الكاردينال، معارضيه عن نظافه سجله في إدارة نادي الهلال وقال إن التحديات و تهديدات البعض باللجوء ضده إلى لجنة التمكين من اجل مقاضاته لا تخيفه مشيراً إلى أن كل من لديه شي يجب يقدمه قاطعا بأنه قدم إلى الهلال ولم ينل منه أي مبالغ مالية قاطعاً بأنه لا ينتمي لأي حزب سياسي ولا علاقة له بالحرية والتغيير وهو رجل أعمال معروف.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.