الطاهر ساتي يكتب: الملف القذر..!!

528

إليكم

الطاهر ساتي

الملف القذر..!!

:: يوم الثلاثاء، بقاعة رئاسة القوات البحرية بالخرطوم، مُخاطباً ورشة مبادرة استعادة الخطوط البحرية السودانية، أعلن عضو مجلس السيادة الفريق ركن مهندس إبراهيم جابر، استعادة الخطوط البحرية السودانية (سودان لاين)، باعتبارها الناقل الوطني، وعماد التنمية في البلاد.. ليتهم باعوها، بحيث تكون استعادتها مُمكنةً، ولكنهم دمروها، وكأنهم عاهدوا أنفسهم – في ليلة انقلابهم – ألا يتركوا في البلاد (شيئاً جميلاً)..!!

:: ما حدث في هذه الشركة – وكذلك سودانير – من الجرائم الكُبرى التي ارتكبت في حق البلاد واقتصادها ومرافقها الاستراتيجية.. قبل الثورة بأشهر، وفي مشهد حزين للغاية، سحب رجل الأعمال الهندي آخر قطع الاسطول البحري لشركة الخطوط البحرية (سودان لاين)، وهي الباخرة التي – كالعادة – باعوها كـ(خردة).. وقد لا يعلم جيل الثورة بأن بواخرنا التي كانت ملقبة بالخضراء، وكانت موانئ أوروبا تستقبلها بسلامنا الجمهوري، تم بيعها كـ( إسكراب).. !!

:: ومنذ العام 1962، وحتى عهد البيع الرخيص، كان الأسطول التجاري لـ(سودان لاين) هو الأكبر في العالم الثالث.. ولم يكن هناك أسطول يتفوق عليه من حيث عدد البواخر – وليس الكفاءة – غير الأسطول المصري.. ولذلك، لم يكن مدهشا أن يختار مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية، في العام 1964، (سودانلاين) كأفضل نموذج للمشاريع الناجحة في العالم الثالث.. وظلت بواخرها تنال درع التميز في السلامة وجمال المظهر عاما تلو الآخر..!!

:: كانت تمتلك أسطولا قوامها (15 باخرة)، ولذلك، كانت بواخرها تبحر بكبرياء طائر النورس – الذي كان شعارا – من المحيط الى الخليج، وفي كل بحار الدنيا بلاغياب..ولاتزال في ذاكرة العرب، الباخرة شندي هي الباخرة الأولى التي عبرت قناة السويس – بعد إعادة فتحها في عهد ناصر – وهي محملة بالسلع الغذائية، ثم تلتها الباخرة سنار، لكسر الحصار المفروض على الدول العربية ..وما نالت بواخر سودانلاين كل تلك الثقة إلا بحسن الإدارة وسلامة الرقابة..!!

:: ثم كان عهد التدمير .. فالباخرة أمدرمان التي انضمت إلى أسطول (سودانلاين) في العام 1973، تم التخلص منها في العام (1995).. ثم تواصل مسلسل بيع البواخر.. نيالا، باعوها في العام (1996).. الأبيض، باعوها في العام (2002).. دنقلا، باعوها في العام (2003).. القضارف، باعوها في العام ( 2003).. وكذلك مروي في العام (1995)..والنيل الأزرق أيضا في العام ( 2004).. أما ستيت، فقد باعوها في العام (1997).. وكذلك الضعين في العام (2003).. !!

:: ثم باعوا الباخرة الجودي في العام ( 2006).. وفي يونيو 2014، باعوا دارفور والنيل الأبيض.. وقبل الثورة بأشهر، باعوا النيل الأبيض.. وبحسب تُجار الإسكراب الباخرة النيل الأبيض، اختفت طيور النوارس التي كانت تُزيّن (سودان لاين).. ومن المحن، بعد التخلص من بواخر (سودان لاين)، أسسوا ما أسموها بشركة (سنجنيب للخطوط البحرية)، وهي لا تملك من العدة والعتاد غير (لافتة بلاستيك)، وكأن الغاية منها هي محو (سودان لاين) – وتاريخها الضاج بالبواخر والإنجارات – من ذاكرة الشعب ..!!

:: شكراً لحكومة الثورة وهي تعيد ترسيخ الاسم العريق – (سودان لاين) – في ذاكرة جيل الثورة.. وضع مرافق كـ(سودانير) و(سودانلاين) و(السكة حديد)، بأي دولة تعرف حكومتها معنى المرافق الاستراتيجية، لا يقل أهمية عن (وضع الجيش).. ومع فتح ملف بيعها وتدميرها، ومحاسبة أولئك الفاسدين على البيع والتدمير، فلتكن لحكومات ما بعد الثورة إرادة وخُطة لإعادة تأسيس (سودان لاين) و(سودان إير) والسكة حديد وغيرها من مرافق الشعب الإستراتيجية..!!

نقلاً عن (الصيحة)

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.