1135*120   Last

الطاهر ساتي يكتب: أما التطبيع، فلاحقاً..!!

199

إليكم

الطاهر ساتي

أما التطبيع، فلاحقاً..!!

:: قلّما تجد مغترباً يُشجعك على الاغتراب، بل عندما تحدثهم عن رغبتك في الاغتراب، فإنهم ينصحونك بالبقاء في وطنك وانهم ندموا على الاغتراب، ومع ذلك يبقون في غُربتهم إلى أن يلقوا الله وهم مُغتربين.. وهكذا حالنا مع الكُتّاب العرب منذ أن شرعت حكومتنا في تحسين علاقات بلادنا مع إسرائيل.. فالسادة الكُتّاب العرب، ينصحون بلادنا بعدم التطبيع مع إسرائيل، وأن التطبيع خدعة، ولا فائدة منه، و.. و.. والكثير من النصائح والمحاذير.. وعندما تطّلع على هوية هؤلاء الكُتّاب، تجدهم ينتمون لدول التطبيع..!!

:: وبالأمس، بقناة عربية مملوكة لإحدى دول التطبيع، سألتني المذيعة عن جدوى التطبيع مع إسرائيل، وعن المكاسب المرجوّة من هذا التطبيع، ثم ضربت مثلاً بدول طبّعت مع إسرائيل ولكنها لم تنهض اقتصادياً ولم تستقر سياسياً، و.. و.. والكثير من العتاب، حتى بدت ملامح الحُزن على وجهها، ومع ذلك لم أحرج المذيعة بسؤال من شاكلة (طالما التطبيع كعب للدرجة دي، انتو مُطبِّعين ليه؟)، بل شرحت لها بأن السودان لم يُطبِّع مع إسرائيل، بل شرع في توقيع اتفاقية سلام معها..!!

Last 728*120

:: فالسودان لم يكن مُناصراً لقضية فلسطين بالشعارات والهتافات  والأناشيد، أو كما تفعل الشعوب العربية والإسلامية.. بل ناصر هذه القضية بالروح والدم والسلاح، أي كانت دولة مواجهة.. ورغم الفقر، ظل السودان يُحارب إسرائيل (وحيداً)، بحيث لم يقف معنا أحدٌ حين دكّت إسرائيل مصانعنا، وقتلت بعض أفراد شعبنا في شرق السودان.. وعندما كانت تنعم شعوب كل الدول بالأمن والسلام، ظل شعبنا وحده يدفع ثمن الحرب مع إسرائيل..!!

:: والقنوات العربية التي تعاتبنا على اتفاقية السلام مع إسرائيل اليوم، هي ذات القنوات التي كانت تحتفي حين تقصفنا إسرائيل قبل الثورة بأشهر قليلة.. لماذا كانت تقصفنا إسرائيل، ولماذا لم تقصف أياً من الدول العربية، حتى غير المطبّعة؟.. هل كانت إسرائيل تخشى تلك الدول لأنها تمتلك أقوى أسلحة الدفاع في العالم؟.. بالتأكيد (لا).. لم تكن إسرائيل تقصف غير بلادنا، لأن بلادنا كانت الوحيدة التي تحاربها بأسلحة غير الشعارات والهتافات والأناشيد، وذلك بتحويل أرضها إلى معبر للسلاح وملاذ لمن يحاربونها..!!

:: وعليه، فما يحدث ليس تطبيعاً، بل هو اتفاق سلام.. وإن لم نكسب من هذا الاتفاق غير تجنيب بلادنا كل أنواع الحرب، المُعلنة منها والمُستترة، فإن هذا يكفي مكسباً.. أما التطبيع، فلاحقاً.. ونأمل أن تنجح حكومتنا في تحويل اتفاقية السلام إلى تطبيع يجلب المصالح لشعبنا في كل مناحي الحياة.. نعم، كثيرة هي الدول ذات العلاقة الجيِّدة مع إسرائيل وأمريكا، ومع ذلك لم تنهض اقتصادياً، هذا صحيح.. ولكن، هل العيب في هذه الدول أم في إسرائيل وأمريكا؟.. (مرمى الله ما بيترفع)، من أمثالنا الشعبية..!!

:: وما لم تستثمرها حكومتنا لصالح شعبنا، فلن تكون العلاقة مع إسرائيل – وغيرها – ذات جدوى.. ولن تنجح الحكومة في استثمار علاقاتها مع إسرائيل وغيرها لصالح شعبنا ما لم تصلح سياساتها الداخلية.. نعم، فالسياسة الداخلية هي الأرض التي يجب أن تُبذر فيها بذور العلاقات الخارجية.. إن أصلحنا الأرض، تُنبت البذور ويُثمر زرعها، فنشبع ونتعافى.. وإن لم نُصلح الأرض، ماتت البذور في جوفها، ونبقى على ما عليه حالنا (جوعى ومرضى)..!!

نقلاً عن (الصيحة)

Last 728*120

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.