الصاغة: الجهات المضاربة في الذهب التي ذكرها حمدوك “حكومية”

1٬453

الخرطوم: باج نيوز

كشف اللجنة التمهيدية لاتحاد الصاغة والمعدنين، معلومات جديدة وخطيرة بخصوص تصريحات رئيس الوزراء عبد الله حمدوك عن جهات تخريبية تقوم بشراء الذهب بأكثر من سعره بعشرة أضعاف ما قاد لارتفاع سعر الذهب والدولار مقابل الجنيه.

وقال الأمين المالي للاتحاد الشيخ جبريل عبد الله جمال لـ(باج نيوز) اليوم “السبت”، إنهم أبلغوا الحكومة وفي اجتماع رسمي قبل عشرة أيام بالتزامن مع بداية محفظة شراء الذهب بأن الطريقة التي يتم بها الشراء عشوائية وستؤدي لمضاربة وزيادات هائلة في أسعار الذهب.

واتهم جبريل شركات- لم يسمها- بشراء الذهب من خارج “العمارة”، وأضاف “يقوم مناديب الشركات بعرض سعر بزيادة (200) جنيه على السعر الرسمي للجرام في العمارة للموردين مما يقود لعملية المضاربة”.

وقال جبريل إن الوارد من الذهب قليل هذه الأيام لأسباب عطلة العيد والعودة التدريجية للمنتجين، وهو ما يدفع الشركات للاستئثار بالكمية الأعلى من الذهب، والتغول على الشراء بصورة وحشية.

وأشار إلى أن الشركات التي تقوم بالشراء هي شركات حكومية ومعروفة بأسمائها ويجب ان تتم مراقبتها ومحاسبتها على خلق هذه المضاربات.

وأكد أنه لمزيد من التأكد قام بعرض كميات من الذهب الخاص به لأحد مناديب هذه الشركات وفعلاً تم شراؤه بأعلى من سعر العمارة، لكنه أشار إلى انها لا تقوم بشراء الذهب من العمارة حتى لا يتم معرفتها، وإنما عبر مناديب سريين أو من الموردين.

ونوه جبريل إلى نصيحة الاتحاد للمحفظة بإنشاء مكاتب معروفة للشراء عبر المحفظة عوضاً عن حمل “جوالات” النقود ودخول العمارة والشراء عشوائياً.

ونبه إلى أن سعر الذهب الآن لا يتم تحديده بآلية السوق، وإنما عبر سوق “كسلا” باعتباره المنفذ الرئيسي للتهريب الآن، مستدلاً بأن آخر سعر لجرام الذهب كان في سوق كسلا (10) آلاف جنيه بينما كان سعره في العمارة (10.5) آلاف جنيه.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.