الجبهة الشعبية للتحرير والعدالة تتمسك باتفاق جوبا وترد على الرافضين

400

الخرطوم: باج نيوز

أعلنت الجبهة الشعبية للتحرير والعدالة، التمسك باتفاق السلام بجوبا بكافة مساراته، وأكدت أن فلسفة المسارات لم تأت لتقسيم السودان كما يزعم ويروج أعداء السلام وإنما جاءت لمعالجة أزمات البلاد في جميع أنحائها.

وقال رئيس الجبهة الشعبية، الأمين السياسي للجبهة الثورية السودانية خالد إدريس في تصريح صحفي اليوم “الثلاثاء”، إن المحتجين والرافضين لـ(مسار الشرق) المضمن في اتفاقية السلام الموقع بجوبا، والذين قاموا بإغلاق ميناء سواكن والطريق القومي ببورتسودان لم يطلعوا على ما تحقق من مكاسب لأهل الشرق.

وأضاف: “إذا قرأوا ما تضمن في الاتفاق لن يقفوا ضده باعتباره حقاً لجميع أهل الشرق وسيستفيدون منه بلا استثناء”.

ودعا للابتعاد عن المزايدات التي لن تعالج مشاكل الشرق وعدم الالتفات للأشخاص الموقعين على الاتفاق بقدر الوقوف على ما تحقق من مكاسب غير مسبوقة في جميع الاتفاقيات السابقة.

وقال إدريس إن من يشعلون نيران الفتنة في الشرق لا يريدون لإنسانه التطوير وتوفير التعليم والصحة وكافة الخدمات الضرورية حتى يتمكنوا من السيطرة عليهم.

وأضاف: “مددنا أيادينا بيضاء ولازلنا لجميع مكونات الشرق ومجتمعه ودعوناهم للالتفاف لتنفيذ الاتفاق الذي سيحدث نقلة كبيرة جدا في شرق السودان”.

وتابع: “من يشعلون الفتنة معروفين وستطالهم يد العدالة ولا يتوقعوا أنه بإمكانهم الإفلات من العقاب”.

وزاد: “نعلم نواياهم وأهدافهم والأجندة التي تحركهم لكن نقول لانسان الشرق ومجتمعه المسالم لا تلتفتوا للأصوات النشاز التي لا يهمها إنسان الشرق ومواطنه الذي يعاني”.

وشدد إدريس على أن أكثر المتفائلين لم يتوقع أن يتحقق ما تحقق في اتفاق مسار الشرق، وأكد أنه شامل واستصحب جميع مكونات الشرق وقضاياه.

ونوه إلى مؤتمر يُعقد قريباً وستضمن توصياته مع مسودة الاتفاق، وقال: “على مثيري الفتنة في الشرق أن يقدموا كتابهم خلال هذا المؤتمر إن كان فعلاً همهم إنسان شرق السودان”.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.