1135*120   Last

البعث يحذّر من وجود فجوةٍ بين قوى التغيير والسلطة والشعب

435

الخرطوم: باج نيوز

أقرّ القيادي بقوى الحرية والتغيير عادل خلف الله بوجود فجوةٍ بين قوى التغيير والسلطة والشعب وأرجع ذلك بسبب عدم أحداث النقلة اللازمة.

وقال خلف الله في تصريحاتٍ لصحيفة الجريدة السودانية اليوم”الثلاثاء” “كنت يومياً أشارك في ندوةٍ لأنّ الندوات واحدة من وسائل الاتصال المباشر تقدّم فيها القضايا والمقترحات والشكاوى.

وأردف”هذا الدور بدأ يتراجع ولم تعدّ هناك سوى تصريحات أو مؤتمرات صحفية من حين لآخر”.

واعتبر أنّ ما قام به حزب الأمة ليس بجديدٍ باعتبار أنّها دعوة مطروحة داخل قوى التغيير وقطع بحاجتها إلى تقييم أدائها.

وتابع”على ضوء تقييم أدائها ينبغي أنّ تكون حاضنة حقيقية حتى تكون الحزب القائد للمرحلة الانتقالية”.

واعتبر أنّ توصيف قوى التغيير بأنّها الحاضنة السياسية تعويم لدورها مما يتطلّب إصلاحات جذرية فيها وتطوير لبرامجها وعلاقاتها مع السلطة والشعب باعتبار أنّ هنالك فجوة ومسافة بين قوى التغيير والمواطنين في مواقعهم.

وكشف خلف الله عن تشكيل لجنة من قوى التغيير للاتصال بحزب الأمة عقب تجميده عضويته.

وقال التقت اللجنة بنائب رئيس حزب الأمة برمة ناصر وأكّدت له أنّ الإصلاح ليس دعوة جديدة وليست مرفوضة ولكنّها لا تتطلّب التجميد أو التلويح لاتخاذ خطوات أخرى حال عدم الاستجابة.

ونوه الى أنّ اللجنة أكّدت لحزب الأمة على ضرورة وحدة قوى التغيير بالإضافة الى حرصها على تقوية أجهزتها وعلاقاتها مع للسلطة والشعب ونوه إلى أنّ ذلك يتطلّب توسيع لأطرها وذكر أنّ اللجنة أكّدت حرص قوى التغيير على استمرار حزب الأمة في تحالفها.

ورأى أنّ ذلك يتطلّب التعامل بمسؤولية وعقلٍ مفتوح واعتبر أنّ حساسية المرحلة الانتقالية تتطلّب أنّ يظلّ حزب الأمة جزء من مكونات قوى التغيير لتحقيق الاستقرار في المرحلة الراهنة.
وجدّد خلف الله حرص قوى التغيير على وحدتها إلاّ أنّه عاد ليؤكّد أنّها بحاجةٍ لمزيد من تقييم أدائها كمدخلٍ لرفع قدراتها وتوسيع أطرها.

وزاد”ندرك حساسية المرحلة وخروج أيّ مكونّ لا يخدم حركة النضال الوطني في هذه المرحلة ولن تستفيد منه إلاّ قوى الردة وقوى النظام القديم لذلك المرحلة تتطلّب تقديم المصلحة الوطنية الرؤية الحزبية على حساب الموقف الوطني”.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.