الأمم المتحدّة: قرارات المحكمة السعودية بشأن قضية خاشقجي لا تتناسب مع حجم الجريمة

168

وكالات: باج نيوز

لن نعارض بيان المحكمة السعودية أمس من هذه الجهة، لكن هذه الجريمة كانت عنيفة ومرعبة للغاية وفق ما أشارت الأمم المتحدّة.

أعلنت الأمم المتحدة أن المحاكمة التي أجرتها المحكمة الجزائية السعودية، في قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي، بعيدة عن الشفافية، وأن الأحكام الصادرة لا تتناسب مع حجم الجريمة.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان روبرت كولفيل، الثلاثاء، في مكتب الأمم المتحدة بجنيف بحسب ما أشارت وكالة الأناضول اليوم.

وجدّد كولفيل تأكيده معارضة الأمم المتحدة لعقوبة الإعدام، مضيفا “لن نعارض بيان المحكمة السعودية أمس من هذه الجهة، لكن هذه الجريمة كانت عنيفة ومرعبة للغاية، لقد كانت جريمة مروعة”.

وذكر أنّ المحاكمة التي جرت في المملكة العربية السعودية كانت بعيدة عن الشفافية وأن الأحكام الصادرة لا تتناسب مع حجم الجريمة، مشددا على ضرورة حصول المتهمين على أحكام بالسجن لفترات أطول بكثير.

وأشار إلى أن المشكلة الأكبر في قضية مقتل خاشقجي تكمن في “الشفافية” و “المحاسبة”.

و”الإثنين”، تراجعت السعودية، بشكل نهائي عن أحكام الإعدام التي صدرت بحق مدانين في قضية الصحفي جمال خاشقجي.

ووفق ما نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس)، “أصدرت المحكمة الجزائية بالرياض أحكاماً بحق 8 أشخاص مدانين، واكتسبت الصفة القطعية (نهائية وواجبة النفاذ.

وأوضحت أن المحكمة قضت “بصدور حكم بالسجن 20 عاما على 5 مدانين، وأحكام متفاوتة بين 7 و10 سنوات على 3 مدانين آخرين (لم تسمهم جميعا).”.

وفي ديسمبر 2019، أصدرت محكمة سعودية، حكمًا أوليا بإعدام 5 أشخاص (لم تسمهم) من بين 11 متهما، كما عاقبت 3 مدانين منهم بأحكام سجن متفاوتة تبلغ في مجملها 24 عاما، وتبرئة 3 آخرين (لم تسمهم) لعدم ثبوت إدانتهم.

 

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.