باج نيوز
موقع إخباري - أخبار اراء تحليلات تحقيقات بكل شفافية
1135*120   Last

أيمن كبوش: مباراة استعادة التوازن..

360

# خرج المريخ بتعادل لا غير مستحق أمام حي الوادي نيالا، رافعا فارق ابتعاده بصدارة الدورة الأولى للدوري الممتاز.. إلى نقطة واحدة فقط.. ينبغي أن تحفز هذه النقطة لاعبي الهلال لاستعادة الصدارة على حساب حي العرب بورتسودان من خلال المواجهة التي تجمع بين الفريقين في أولى مواجهات الدورة الثانية.. وذلك مساء اليوم الخميس بملعب الجوهرة الزرقاء.
# مازالت البطولة المحببة في الملعب، حتى وان افتى أكثر المتشائمين بيننا من الأهلة بغير ذلك استنادا على ما افرزته مواجهة القمة من خيبات وفيرة في أكثر من صعيد هلالي.. ولكن المطلوب إثباته حقا في ظل هذا الشتات والهياج الهلالي الهلالي هو أن تظل البطولة هي الهدف والمقصد.. لذلك لا مجال اليوم للبكاء على اللبن المسكوب.. لأن الهلال الذي مازال تائها ومشتتا ومشردا إداريا وماليا وفنيا، وخارجا عن الموضوع وعن المألوف على كافة الصعد، لا ينبغي مطلقا ان يواصل نزيف النقاط اليوم بعد أن سلم المريخ ثلاثة نقاط، تسليم مفتاح.
# لابد من التعامل مع الوضع الراهن الذي يعيشه الفريق باحترافية شعارها ان الفرق الكبيرة تمرض ولا تموت اتكاءً على “فقه المتاح”.. واستخدام “فن الممكن” في تجاوز عقبة ما بعد القمة على حساب حي العرب لكي يعود تاج البطولة هلاليا.
# مباراة اليوم.. يجب ان تختلف عن سابقاتها في السوء.. أن لم تكن هي الأفضل على الإطلاق، يجب ان يستغلها الهلال كمحطة مهمة في مسار استعادة اللقب المفقود… إلا وسوف يستمر هذا النزيف ما لم يغادر لاعبو الهلال منصة الاداء المتكاسل التي سلبت منهم الثقة في أنفسهم.. وصنعت لهم حاجزاً نفسيا مع الاجادة.. فسرقت النقاط والنتائج التي تشبه البطل الذي لا يقهر.. لا أدري كيف كان سيكون الحال في الهلال في حضور الجماهير التي تريد ان ترى الهلال دائما في العلالي.. لذلك اعتقد ان لجنة التطبيع أكثر المستفيدين من الجائحة في اتجاهين.. اتجاه الاستمرار بلا سند قانوني، واتجاه انعدام الضغوط الجماهيرية في المباريات الكبيرة.. اتمنى ان تمثل الخسارة الماضية أمام المريخ “نوبة صحيان” للجنة التطبيع لكي تنتبه وان تتجه بكلياته للتصويب في “تختة” مصالح الهلال لا مصالح الأفراد والشخصيات.
# أعود واقول ان البطولة مازالت الملعب.. وتحت أقدام اللاعبين.. والهلال مازال محافظا على كل الحظوظ.. ولكن حجم الضغوط في الهلال اكثر والمطالب اكبر لا تقبل انصاف الحلول.. ولكنها معادلة طبيعية لفريق خلق ليكون البطل.. واستطاع بالكد والجهد وسهر الليالي وتعب النهارات الساخنة ان يصنع لنفسه شخصية مختلفة عن الفرق السودانية الأخرى، مسنودا بقاعدة جماهيرية عريضة وممتدة مع امتدادات اي رقعة يتواجد فيها السودانيون.
# هلال عرب، مباراة استعادة الروح الهلالية التي نعرفها.

فيء اخير

# هشام السوباط، رئيس لجنة التطبيع، قاتل بارد، بارد برودا يجنن..

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.