باج نيوز
موقع إخباري - أخبار اراء تحليلات تحقيقات بكل شفافية

أمريكا توضّح موقفها تجاه أزمة سدّ النهضة

1٬039

الخرطوم: باج نيوز

يقول ساميويل، إنّه حتى الآن في الولايات المتحدة ليس لدينا موقف بالنسبة لهذا الطلب.

شرح الناطق الإقليمي باسم وزارة الخارجية الأميركية، ساميويل وربيرغ، تفاصيل وأبعاد الموقف الأميركي إزاء ملف أزمة سد النهضة، بعد المشاورات المختلفة التي أجرتها واشنطن خلال الأسبوع الماضي، والتي سبقتها مراجعة إدارة الرئيس بايدن للملف بشكل عام، موضحاً أن “طاولة المفاوضات هي الحل الوحيد للأزمة”.

وقال وربيرغ لوكالة”سكاي نيوز عربية”، إنّ بلاده “تواصل دعم أيّ جهودٍ للتعاون بينها وبين الأطراف الثلاثة (مصر والسودان وإثيوبيا).

وأشار إلى الوفد الأميركي عال المستوى الذي زار المنطقة الأسبوع الماضي، والذي تكون من المبعوث الخاص الأميركي للسودان ومسؤولين أميركيين آخرين من بينهم مسؤولين من مكتب الشرق الأدنى”.

وتابع: “كون هذا الوفد من ممثلين على مستوى عالٍ ومن مكاتب مختلفة، فإن ذلك يدل على أن هناك تركيزاً كبيراً من الولايات المتحدة لدعم أي جهود تعاونية.. ولابد من الإشارة هنا إلى الدور الذي لعبه الاتحاد الأوروبي؛ باعتباره كان مع الوفد في كل محطات هذه الزيارة للمنطقة، والتي تضمنت القاهرة والخرطوم وأديس أبابا، وأيضاً كينشاسا؛ لأن الرئاسة الكونغولية للاتحاد الأفريقي لعبت دوراً مهماً أيضاً”.

وحول ما إذا كانت تلك الزيارة مرتبطة بالتصعيد المصري وتصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسي الأخيرة، أجاب الناطق الإقليمي باسم وزارة الخارجية الأميركية، قائلاً: “نحن محايدون.. لدينا علاقات مع الدول الثلاث، فعلاقاتنا جيدة مع مصر والسودان وأثيوبيا (..) توقيت الزيارة لأن الإدارة الأميركية تريد دعم الدول الثلاث.

وأردف” سوف تستمرّ في التنسيق والتشاور وتستمع من مصر والسودان وإثيوبيا، ولذلك قام الوفد بزيارة كل البلدان، بما في ذلك كينشاسا”.

وأضاف” الموقف الأميركي واضح جدًا، فواشنطن تريد مع الاتّحاد الأوروبي وأيّ مؤسسةٍ دوليةٍ أخرى أن تلعب دوراً إيجابياً وتدعم اي جهود تعاون”.

وحول المقترح السوداني الذي أيدته القاهرة، الخاص بالوساطة الرباعية التي تشكّل واشنطن أحد أضلاعها، أوضح وربيرغ في معرض حديثه مع موقع سكاي نيوز عربية، أنّه “حتى الآن في الولايات المتحدة ليس لدينا موقف بالنسبة لهذا الطلب؛ لأنّه لابد لكل الأطراف طلب المساعدة من المجتمع الدولي، ولابد من اتفاق المؤسسات الدولية الأخرى.. ومن وجهة نظرنا، فنحن مستعدون لدعم أي جهود بين الدول الثلاث”.

وأشار وربيرغ إلى أنّ الحل مع اقتراب الملء الثاني في يوليو المقبل، في نهاية المطاف لابدّ أنّ يكون في يدّ الدول الثلاث.

وأضاف” نحن لن ندخر جهداً للعب دور إيجابي ودعم أيّ جهودٍ وسنبذل كل ما في وسعنا لتشجيع استئناف الحوار بين البلدان”.

وسابقًا، أعلن السودان عن أنّ كلّ الخيارات ستكون مفتوحة أمامه بشأن مسألة سدّ النهضة بما فيها اللجوء إلى مجلس الأمن.

والإثنين، انتهت جولة مباحثات بشأن “سدّ النهضة” في العاصمة الكونغولية، كينشاسا، دون “إحراز تقدم”، حسب بيانيين لخارجية مصر والسودان،

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.