1135*120   Last

أحمد يوسف التاي: الشيوعيين في نعمة

888

نبض للوطن
أحمد يوسف التاي
الشيوعيين في نعمة
بعد سقوط نظامهم في الحادي عشر من إبريل 2019 دخل “الإسلاميون ” في غيبوبة جراء الصدمة العنيفة والمُفاجئة التي تعرضوا لها بعد “السقوط”..
بعد الاستفاقة من الصدمة لجأوا للبحث عن عدوهم التقليدي “الشيوعيين” ليشحذوا به همتهم لمواجهة الثورة، وأضافوا إليهم الجمهوريين ، وذلك لتفريغ شحنات الغضب والخيبة ، ولتعزية النفس ومواساتها وذلك بتنصيب عدو ظاهر ومعلن ليكون هدفاً ظاهراً يتم تحريك الشارع والعوام ضده وتوجيه الضربات له وليوحد صفوفهم التي تبعثرت بعد السقوط…
وبدأت حرب الخصوم التقليديين، بخطأ فادح للإسلاميين ،فحينما أرادوا ضرب الثورة التي اسقطت نظامهم اختزلوها في الشيوعيين ظناً منهم أن هذا “الاختزال” سينفر الناس منها وذلك بحسابات قديمة جداً تجعل الكفر والشيوعية صنوان،دون حسابات للوعي الجماهيري الذي بات يميز بين الأشياء تماماً ويفرق بينها كما يفرق بين الليل والنهار، فماعاد “الخم” يجدي فتيلا ..
كانت تقديراتهم تشير إلى أن اختزال الثورة في الشيوعيين سيضعفها على نحو يسهل ضربها، فانخرط كُتابهم الصحافيين جميعاً وبدون استثناء بقيادة الطيب مصطفى في حملة منظمة تصوِّر الثورة كما لو أنها قافلةٌ تائةٌ ضالةٌ في الصحراء يقود خطامها الحزب الشيوعي، وبقية السودانيين وأحزابهم وقواهم الثورية كلها تمضي خلف الشيوعيين بلا هدى ولا كتاب منير، وبهذا فإن أي عمل تتوافق عليه قوى الحراك الثوري ينسبه الإسلاميون لعدوهم التقليدي لإلباس الثورة ثوب الشيوعية (والكفر والإلحاد) ظناً منهم أن ذلك سيفقدها تأييد الشارع ..
الحقيقة التي لا تحتاج معرفتها إلى اجتهاد هي أن الاسلاميين يروجون لشيء واحد وهو أن كل قرارات حكومة الثورة وسياساتها تخرج من مطبخ الحزب الشيوعي، ليس لأنهم يتوهمون ذلك، وليس لأنهم يعتقدون بصحة هذا “الوهم” بل لأنهم “يتوهمون” أن اختزال الثورة في الشيوعيين “الكفرة” “الملاحدة” سيفضّ عنها المجتمع السوداني “المسلم” “المتديِّن”، أو هكذا كانوا يتوهمون…لكن ماهي نتيجة كل هذه الأوهام والاختزال المعيب؟؟!!…
بهذه الأوهام والتقديرات الخاطئة ارتفعت اسهم الحزب الشيوعي، وتمدد وتربع وأخذ حجماً أكبر من حجمه الطبيعي، وذلك بفضل الدعاية المجانية التي ينشط فيها صحافيو الاسلاميين وكتابهم بقيادة الطيب مصطفى واسحق فضل الله، والنحاس وغيرهم، والتي مافتئت تحرض الجيش للإنقلاب على ثورة “الملاحدة”الذين جاءوا لهدم الدين، وكأن هذا الدين “أوضة جالوص”…
والحقيقة الأخرى التي تبدو عصية على التضليل هي أن الحرب الحقيقية التي يقودها الاسلاميون وفلول النظام المندحر تستهدف بالأساس الثورة وأهدافها وقراراتها وسياساتها وتوجهاتها وحكومتها والخطوات التي تمضي فيها باتجاه محاسبة الفاسدين واسترداد أموال الشعب السوداني، فالحرب ليست في مواجهة الشيوعي او الجمهوري، بل لضرب الثورة التي يختزلونها في أحزاب صغيرة لها كسبها في الثورة كما الآخرين، وإن سرقت هذه الاحزاب الصغيرة الثورة كما يدعون فإن ذلك يحسب ضعفاً من شركائهم الآخرين في قوى الحراك الثوري وإساءة إليهم، وهؤلاء أولى بالشكوى والحديث عن سرقة الحزب الشيوعي للثورة وليس “الفلول” الذين لايعرف الثوار عنهم إلا “البمبان” والقتل والتعذيب، واخماد جذوة الثورة بشتى أنواع العنف، فهل يعقل أن يتحول هؤلاء بعد السقوط إلى ناصحين وحريصين على الثورة أكثر من غيرهم ويخافون عليها من الاختطاف سبحانك اللهم…بالله عليكم قليل من المنطق …اللهم هذا قسمي فيما أملك…
نبضة أخيرة:
ضع نفسك في الموضع الذي تحب أن يراك فيه الله، وثق أنه يراك في كل حين.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.